مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

14 أبريل 2009

صرخاتـــ ,, خارج حدود الألم


لحظات مرت على عمـري كـ ضـوء بـرق
رأيتكــ هنـاك
تبتسـم .. لما أهديت عمـري من بعض بسمات فـرح
لكنك كنت بعيـد بـُعد السمـاء
لـ تـدرك كم تئـن تلك البسمـات
وكم تخفـي بين طياتها
ألف طاقـة من صرخـات رعـد
وانعكست على كل الفضـاء ملامحـي
تهديك همس من عتـاب
وما فعلتَ إلا أن أرهقت روحكـ الذابلـة
في الهـروب منها
تنحنـي ,, فلا تلتقـط أي ظل يحميك من نـزفي عليك
فارتميت بين أحضـان ظل مبعثـر فى الفضـاء
لعلـه يحتـويكـ ,, تتـوارى عنـي ..
فـ تتلاشـى حتـى ذرات النـدا
أيقنتـــ ..
أننـي فقط من أقـوى على إحتـوائـي
فـ غـرستُ بذور خـُطايا في الأعمـاق
حتى تعشـّقت جـذوري نبـض الحيـاة
رأيتكــ ..
فـ نزفتُ عليك بعضـاً من دموعـي
لعلها يومـاً ترويك بـ طعـم وجعـي
لـ تشعـرني
أما أنا .. و بعـد أن تركتنـي
وانكسـرت مـرآة الصـدق من عينيكـ
وهامت أجـزاؤك بين مساحـات الخـداع
سـ أتركك لـ تعـود كمـا كنت
مجـرد كيـان يـُسمى ,,, أنت

&