مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

17 نوفمبر 2009

بـذور إنتظـار ...


كـ غريبـة تطوف بين أجـزائها لعلها تلقاكـ يوماً
ولم تدرك أنها غـارقة فيكـ أقصـى حـدود الإحتيـاج
كـ موج راحل إليكـ ينـادي حلم اللقـاء
ترقـد في أعمـاقه يقظـة
مهما تمـادى لون الغروب بين طيات السحـاب
سكنت أجـزاؤها شـواطئ إنتظـارك
وعقـل يرفض واقـع فـرض رحيلكــ
دون سبب
... أو حتـى لـ مئـات الأسبــاب ...
ستظل أيـامها لكـ عطشـى
لعلها تدركـ يوم لقائكـ ولو قطـرة مـاء
فـ تـُحيـل احتـراق مواسمـها
إلى ورود تنبض على ملامحـها بـ لون ربيـع الحياة
وها هي تزرع بينها بـذور إنتظـار ترويها آبـار ذكـراك
تسيـل منها لحظات وجودكـ فـ تخمـد حرائـق الإشتياق
أو ربما تدركهـا إغفـاءة حلـم
فـ تـُذيب جمـود هذا الغيـاب
فـ لطالما عشقت أن تـُلقي ذاتهـا بين ضفاف كفيكـ
تحـرر قيـود أسـراها
تهـدم أسـوارها راحلـة إلى مرساكـ
تعتكفـ محرابكـ
تعتنـق حبكـ
تمـارس طقـوس انتظاركـ
تـردد تراتيـل وعودكـ
تكتفـي بـ سيـل دمـوع يشـق بين ملامحهـا
مسـاراً لـ نهـر جديـد
ربمـا
.. تراكـ آت مع إشـراق بعيـد
أو ربمـا
.. تستمـد منه بعض قطـرات
لـ تـروي بها بـذور إنتظـار
... آخـر

&

09 نوفمبر 2009

نهـاية ...


رأيته يتـوارى عني ينزف أحبـاره عمـداً
لـ يعتكف الصمت
قد كان يحيـا سطوري انتحـاراً
تصعد حروفـه لنفس المشنقة كل يوم
ليمارس نفس خطيئـة استسلامه لقضاء يدي
ليعود منتحـراً من جديد
يرحل بخطوط تائهـه .. ينقش أحـلاماً زائلـه
لأنه يعلم النهايه
مجـرد أوراق باليـه
أعياها الرحيل بين جغرافيـة بلاد الحب
تسكن متـاهات من كهوف معتمـة
وكان كل مرساها تضاريس من تبلـُد وجبال من أنانيه
صخـور ترتسم بها كل شواطئها
وأشـرعة من قلوب مبحـرة خارج حدود نبضها
قرأتُ غربتـي بـ ذات عينـي
ينطقها قلمـي أمطـاراً تسكبها سحـابات فكري
تلاقت بين طيات غيمـة من دموع نـاريه
تقـذفها فوهـة محبرتـي
ماااااا أثقلنـي ..
حتى قطرات دمعـي تحمل ألمـي
تنعكس جميعاً على مرآة مدينـة .. تحمل نفسـي
ألم هشـّم مرآتـي الحزينـه .. مرايا صغيـره
كلٌ منها يحمل جـزء ينقشنـي
ضائعـة بينها لا ألقانـي
تطوينـي ستائـر من سـواد تنعـي أحاسيس كانت ..
ونبضات منتحـره على جـدران كهوف موحشـه
تحكم على جسـدي بالرحيـل عنـي
آه يا وجـع انعكاس ظلـّي
ما أشقاكـ بي
وما أوحدنـي سواكـ
غريبـة بينـي أحيا وطنـي .. هويتـي منفيـه
أما كفاكـ هذا .. لتتركنـي
أما كفاك وداعـي عني .. فـ تودعنـي
لقد فقدت شهـية التهام أحـزاني وحدي
أعدك قلمـي أن أجعل من كفوفي لك مرافـئ من حياة
ولن تبحـر ثانية بين معانـي الخداع
تعالى لنسكن جـزر من سطور لا تبتلع ألغام من بشـر
قد تحملت عني ما لا يـُطاق من أحبار دموية تسطرني
قاومت وصمدت حتى أنتهـي
وآن أون أن أحملكـ بما فيك .. منـي
تعالى لنسطر معـاً حروف النهاية
فابتسم قلمـي
نعم نهـاية

&

04 نوفمبر 2009

حلـم مسحـور ...


وكأنكـ من صُلب أيامـي
تسكن لحظاتـي ومهما ابتعـدت .. تعـود
كأنكـ القـدر الذي امتـلأ به كأسـي
تمطـركـ سمائـي على خطى دربـي
فـ أزهـركـ عشقـاً
وأزهـركـ عمـراً .. أحيـاه حلمـاً مسحـور
يـُحيل نهاركـ ليـلاً .. يتوسـد سكـون نومكـ
يطعن طيـّات مخيلتكـ بـ كأس حب مسكـوب
يروي ذبـول أغصانكـ .. يُنبتكـ زهـراً بين أشواككـ
يروض باقـات أحلامكـ .. يجمعها حلمـاً مذبـوح
يقتحم جوف قلبكـ .. يـُطلق دمـاه في موج نبضكـ
يبحـر إلى أقصـى جزركـ .. يرتسـم مـُدناً عشقيـه
يحارب أسواركـ وجفونكـ .. يلتصـق فيكـ مسجونكـ
يـُصلب على جـدران مدنكـ .. يأبـى مغفـرة من ذنبكـ
ينزف دمـاه فدائكـ .. يحياكـ طقوس روحيـه
يذوب بـ انصهـار ثلجـي مرهـَق .. يستلقـي بينكـ
يتعشّـق أجزائكـ كـ أبخـرة هلاميـة
تحياكـ خلـود ..
يتصفح ميقات العمـر
يملأ كـؤوس الساعات لحظـات لا تـدور
يسكـن نجمـاتً تضـيء دروب السمـاء
ترتسم بين نهاركـ أقمـاراً .. تأسركـ بـ كل القيـود
تجعلكـ تغفـوا في يومكـ آلااااف دهـور
فـ أظل أميـرة أحلامكـ
أعـانق بـرودة آدمكـ بـ جناحـيّ طقـوس شتويـه
نتجـرد من قيـد الغيـوم .. نتساقط حبـات مطـر
نمتطـي سفن الريـاح
نشـدو مع أنـّات الرعـد ألحانـاً سمـاويه
نعتلـي عرش قوس قـزح
تنعكس ملامحنا على لوحة رائعـة من سـراب
تحملنـا الرياح أرجوحـة ورقيـه
نمتـزج حبات ضباب نطفـوا على سطـح ورود
يغطينا ثوب الحيـاة
تشـرق شمس أهدابـي .. تتبخـّر أنت
فـ تعـود لـ تلهـوا من جديـد بين أفـاق الوجود
تبتعـد ..
تترقب لحظـة من سكـون
تمطركـ سمائـي قـدراً .. فـ تعـود
لـ أزهركـ عشقـاً
وأزهـركـ عمـراً أحيـاه .. حلمـاً مسحـور


&

28 أكتوبر 2009

يقظـة !


هاجرت طيـور النعـاس التي كانت تغطينـي
وانتهى لقـاء جفونـي بـ الوداع
يقظـة جعلت من الحياة دمـاء تسـري في جسدي
تسعـى حبات النهار بـ ردائها بين شقـوق السماء
تداعب خصلاتها البيضاء عتمـة هذا السـواد
حتى يئس الليـل الصبـي من حلـم الشباب
وبات عمري منتظراً إعلان كهـولته مع خيوط الصباح
كـ ضوء الشمـوع تزداد اشتعالاً حين تقارب على الإنتهاء
يهدينـي شدو الطيـور بعض تراتيل فنـاء
عبثاً أحـاول انتـزاع حياة يتباطـأ فيها نبض الساعات
تهت في صمت طويل لعلنـي أدرك وقع خطاها
لكنها تراتيـل جداول الفجـر تتخلل سمـائي
أذوب مستسلمة لـ إعصار الهلاك
لكنه نبض الحياة يتوالى ينادينـي حتى يغلف رفات نبضـي
نبضات تنادى الروح لـ تحـرر سجون الليل
أن تصـرخ بـ ثورتها
أن تضم العـذاب بـ قبضتها
أن تفجّـر الدموع المقيـّدة فى الأعماق لعلها تحترق إلى الأبد
تصرخ الآهاتـــ تتوالـى غارقـة في بحـور السماء
تنطلق أسـرى الكلمات من سبات الكهـوف المعتمـه
تحطم كل قيـود الصمت وتذيب أقسـى ثلـوج العذاب
فـ لن يدرك العطش من جديـد جـذور صبـري
ولن يُصلب صمتـي على جـدران أعياها الأنيـن
ومهما تمـادت مساحات الفضـاء
سأظل أبعثـرها حيث لا تحتـويها كفوف أحد
وتتساقط عليها تنطق كل ما فيها من وجـع
فلن يشعـرها سواي
فقط ليتها تدرك ملاذها الأخير فـ تغفـوا حتى يذوب الصبـاح
لـ تعـود مع أطياف الغروب وتتعـانق من جديد
آتية إلـيّ في سرب من مساءات
تتساقط بينـي كـ قطرات خريف عطشـى لـ ارتوائـي
فـ يزدهـر رداء الليل بـ زهرات النجـوم
يتوالد عمـري من جديـد عند دقات سكـوني
تلتقـي جفـوني
ويعود السـواد معلنـاً بـ أعلـى همس
ميـلاد عتمـة شبابـي

&

22 أكتوبر 2009

لـ أين الرحيـل !!!



ألقيتَ أشرعتك إلى أقصـى مساحات البعـاد
ولم تعبأ لصوتـي .. حتى الصمت !
وماتركتَ لي سوى سطـوراً تزهوا بـ انهمـاري عليها
بعد أن كنتَ من ألجـأ إليه
باسطة لي كل مساحات الفـراغ لـ أملأها
وما أدركتُ سوى علامات التعجب وتكرار علامة استفهام
فـ بداخلي ألف لـمَ .....
لم تستقر على شواطـئ أي سؤال
لـ أين رحيلكـ يا من كنت هنا
مقيماً بين زوايا أسطـري
تتعـانق نبضاتك وكلماتي لتهدينـي وطناً من أمان
أرى يديّ التي لا تعرف إلا لغاتــ وصفك تشتاق إليك
وأنت غائب عن تفاصيل كيانـي
وكلي أجزاء ترتجف قبل أن تلامس حرفاً يحمل إحساسك
أغمضتُ عيونـي استعداداً للرحيل إليك
وأجنحـة من الحنين تحملنـي إلى عينيك
حين أراها ترقبنـي من بين كل سطر تنتظر ما سيأتي
تقرأ ما تحكيه عيوني
قبل أن تبتلعه حروف في جوف سطور لا تعبأ
تنصت تماماً إلى همساتـي آتية إليك
من خلف ستـار الأوراق
ولم تدرك أني أشعرك فوق حـدود الإحتمالات
وأن لا ستائـر من زمان رحلتَ به عنـي
ولا جـدار من مستحيل أقصاك يوماً عن لقـائي
سيمنعني أن أستشعر نبض دفئك أو رعشات تضم بردك
فـ أقترب منك بقدر ابتعـادك
أسطر آلافاً من لغات صمت
أدركها الإعياء من اتقـان لغة ندائكـ
أراها قطرات من روحـي ساكنة عينـي
تتجمع في قطرة واحده
تتهاوى بهـدوء على صفحتك أمامي
ترتسم حولها دوائر من موجات تتسع
حتى تكـاد تتلاشـى
أرانـي أنسكب معها لعلني أدرك هذا العمق
حتى أصل إلى ضفاف من الهـذيان فـ أشعرك
أأتي بـ مزيد من ورق
أرسمها سطوراً ربما .. أصنعها سفناً ربما
أضمها على شكل طير ألقي به نحـو الشموس الغاربـه
فدوماً هناك أراه طائر الليل الحزين
ينتظر طيره الآت من نهـايات الأفق
مركب وشراع وموج تتلألأ عليه انعكاسات ضوئيـه
ترسلها ملامح القمـر
أرحل بـ أوراقـي بعيـداً
ربما يوماً بين هذا البـُعد ..
أزداد منكـ اقترابـاً


&

20 أكتوبر 2009

رقصـة خداع ...


أعلن ارهاق الدموع لحظة ميلاد النهار
يتساقط القمـر حبات من ضوء
على أعتاب الحياة
ذابلة كل قطرات الندا على بساط من ضباب
غارقة كل أركان الحياة بين موجات
تعزف لحناً من سكون
تعكس على صفحتها لوحة مزيفة من واقع أليم
تنتظر هطول شلال من شموس غاربة
خلف أقنعة المساء
ليشرق معها وجه الصباح
فقد انتهى وقت الحفله التنكرية منذ أمد
وآن أوان ظهور تلك الملامح القدريه
التي طالما توارت بأقنعتها في رقصة هادئة
يعزفها ضوء الليل
على نغمات سيمفونية لا تنتهي من خداع
تتلألأ نظرات ثاقبة كحبات من ثلوج
على طريق معتم
ليتمادى الزيف في الرقص على ايقاعات منتظمه
تُشابه وجـه الصدق الجميل
وتوهم الروح بنقاء الزجاج
وما كان هدوء تلك النغمات إلا بكاء روح
تناثرت دماها على خطى أحلام
رسمت على جدرانها سحابات حائره
وطقوساً شتوية وتساقطاً كالخريف
هائمة بينها دموع وأنات لـ آهات مكتومه
خلف صوت لا يمل الغناء
غناء حالم يفتت أصلب الصخور
فليتها موجة آتية من بعيد
لتهدم ناقوس تلك الهاوية الملعونه
فتنطق الروح صرختها
تلملم قطرات دماها
لعلها تحيا من جديـد

&

18 أكتوبر 2009

ملكـة أنـا ...


ملكة أنا وعلى صدر عمري تعويذة تحمل سر الحياة
عرش من أحجار الخلود قائم على غصن أعمار الزمان
موكب تتزاحم فيه النجمات وشلال ضوء يهديه لي وجه القمر
نسمات ساكنة في وجه الرياح تأذن لموكبي بالمسير
أمواج من خيوط الشمس تنجلي من عيوني
تغطي مساحات السماء
ترسوا على قوارب عشقك مبحرة إلى عمقي
امرأة أنا تسيدت مدينة قلبك ولن تبرحها
فقد أصابتها أعمق اللعنات
فـ لا جمر نار سيشعل سكينتها
وإن قرأت آلاف التراتيل والصلوات
قلبك مدينة عشق حر يأبى قيود الكلمات
واكتفيت بعمق صمتك وإن يحيا بين الأموات
تنبتُ بين مساحات عينيك زهرات مخضبة بلون عشقي
تنسكب أجزاؤك جميعاً بين كفوفي لتتجمع قطرة واحده
فـ تشرق ابتسامة تهـدي دروب العاشقين
جعلت مني مرآة تنعكس عليها ملامح نفسك
حتى أصبح همسي تردداً لـ أسرار صوتك
سطـوراً تتوسـد عليها حتى كلماتكـ
أسكنتُ بين أنت وذاتك موجات نفسي
وبين ذاتك وعيني آهات عميقه تصرخ باشتياق
فـ كفاني أني امرأتك
حين رأيتَ في شروقي غروباً لـ أحزانك
وشروقا لـ فجر أيامك
وهبتَ أعمارك شعوبا تُحيي أوطاني
وأقمت لي حصوناً واسواراً من ضلوع صدرك
وسكينة وجدانك
سكنتَ بين أخاديد يدي وألقيتَ بيني مواطن اغترابك
واتخذتَ من روحك روحاً لـ ألف آدم فقط لـ تحتويني
تمنيتُ أن أترامى بينك خارج حدود المستحيلات
ذائبة كـ قطرات مطر عالقة بين جناحيك
فأتساقط عشقاً
على عصور تنتمي إلى زمن يحمل ألف عام من حب
ألف عام من حلم يهزم زمن البعـاد
أقسمتَ أن تنتظر ألف عام أخرى لـ أتساقط عشقاً عليك
أقسمتَ ألا يستظل حر قلبك إلا بين كفوفي
وألا تبحر إلا بين شطآني
سكنتَ أعماق صمتي وغزوتَ كهوف عشقي
فـ استسلمتُ لـ موجك يرويني بـ سيل نبضك
فـ أشعرني بك من جديد
حبك علمنـي أن أتقن إعتلاء مملكـة الغـرور
توجتـني ملكـة على عرش حريـة آدميتكـ
تشربت منكـ عبـق الـ أنا حتى استوطنت منه الـروح
وأيقنت أنك لي أأمـن سكـن
ملأتُ عينيكـ بـ ملامح كل النسـاء
فـ أصبحتُ يا حبيبي موجة غُرست في بحرك
لا تشتاق إلى شاطئ أو أي ميناء
فـ كيف لا أرضـى بالـ غـرور لي وطـن


&

07 أكتوبر 2009

قطراتــ من لقـاء ..


أحببتكـ
لا مستـُ فيكـ أقصـى حـدود العشـق
أزهرتـُ بينكـ بـ ألـوان كل الفصـول
تعديتـُ معكـ مسـاحات العقل
وكل حكايـا الجنـون
ارتسمت روحـي بـ غيمـة عشـق
تعانـق كل فضـاء سمـاكـ
كـ ضـوء الحـلم رحلتَــ داخلـي
واستبحتَـ قدسيـة أحزانـي وصمتـي
تنشـق من أعمـاق العتمـة المتراميـة أطرافـها
إلى اللا حـدود
كـ إشـراقٍ آتـٍ من بعيـد
تتسـاقط ذراتكـ بينـي شـلالاً من طُهـر النهـار
لـ يـُذيب غيماتـي فـ تستحيل رحيـقاً من زهـور
تنساب فيكـ قطراتـ عطـري معتقـة بـ اشتـياق
أتناثـر في لقائكـ على مـدى كفيكـ
مُنهكـة روحـي حـد الوصـول إليكـ
وحنـين أخـرس يغلفنـي
يبكيـني حـد الظمـأ
أبكـي ...
فـ احتضِــن تساقطـي منـي
ليتكـ تدركـ
كمــــ اشتقتـُ إليكـ

&

01 أكتوبر 2009

إلـى عـرش آدم


ناقـوس يـدق ببـدء الميعـاد
أبـواق وطبـول وبريـق سيـوف
تلتهب السمـاء نـوراً
ويغـرق السكـون في بحـور الظلمـات
تسير على البسـاط الأحمـر يغطـيها ثـوب الحيـاة
نعـم
دقت لحظـات الميـلاد
ذاهبـة إليه لـ يـُحييها
يهـديها تلك الأمـواج لـ تغـرق بين ضلـوعه
يحتـويها
فـ يا امـرأة راحلـة إلى آدمهـا الوحيـد
إغـرقي فيـه
إستـوطنيـه
أذيبـيه .. وعـودي لـ تـُشعليـه
واسكنـي ضلـوع إكتمـاله
فقد جمـع لكـِ النجـوم عقـوداً ماسيـه
لملـم ذرات الشمس واكتفـى معكـِ بـ ليـلة ضوئيـه
أهداكـِ مـُلك رجـولته
وارتـدى ثـوب الحيـاة لـ يـُدفـيء وحدتكـِ الثلجيـه
فقـد إعتلـى البحـار .. وسـار ضـد التيـار
وشنـق العقـل حتـى والجنـون على كل جـدار
سجـن حـدود الدنيـا بـ ألف قيـد وسـوار
واكتفـى عنها فقط .. بـ عينيكـــِ
فـ اذهبـي لـ تعتلــي عرش الحيـاة
إذهبـي
فـ فـوق رأسكــِ تـاج يحمـل
إسـم آدم ...

&

15 سبتمبر 2009

أبحثـُـ .. عنـي


بـ ملامح كفيفـه !
وفي لحظة خارجة عن مـدار الأرض والحيـاة
بين أشباح تلك الأفكار المتراكبة التي تسكن ليلـي
وقفت على أعتـاب ذاتـي
أدق بابـي
أنصت إلى وقع أقدامـي الآت من بعيد

فـ هل أنا من سيأتـِـ !!
إني في أمّس احتياجـي لأن أنصت إلى صوتـي !!!
تمنيت أن أتوغلنـي لـ أرانـي
أن أعثر على بعض نقوش تدلنـي إلى مايجعلنـي أحيا
بين جـدران صمت داكن الملامح
..
صلب الصخـور
فكم اشتقت إلى صدق ملامحـي التي توارت خلف قناع الحياة
فقط
..
لـ أحيـا
لعلني أبقى ولو زائـرة بين خبايا نفسـي

فـ وحــدي أكفينـي
..
لبيتـُ ندائـي
أيقنت تماماً أنهـا أنـا
لكنـي هناك
!!!
يفصلنـي عنـي أعمـاراً تحياها أخـرى تسكن ملامحـي
تتقمصنـي كـ خيـال واضـح همـّش حقيقتـي
أدركتـُ أني سطور مبحـرة بين ضفتـي غلاف يحمل اسمـي
لكنه يبحث عن معانـي تحمل مضمونـي
أبجـديات لا تدركها حـدود خارطتـي
نبض أدركـه الإعياء بحـثاً عن مجـرى دمائـي
لعله يدرك سبيلاً للـ حيـاة
لامستـُـ أخاديـد يـدي
أقرأ من أين بدأت رحلتـي وإلى أين ستنتهـي عتمة دروبـي
لعلني أشعـر ومضاً يدلنـي إلى بـارقة من أمل
يحملني إلى لقاء يعيـد إلى قلبـي دقـاته المفقـوده
ومضاً يضـيء ليلـي الذي هاجـره نـور الصباح
ممـزقة أنـا
...
يحيا كيانـي بـ نور الشمس
وتحيا ذاتـي ليلاً متعطشـاً إلى قطـرة من نهـار
أتوووق لـ أن ترتسم ملامح قمـري بـ خيـوط أشعتـي
أن أحـرر وطنـي من ذاتـ غربتـي

كم اشتقتـُ لـ أن أكــون معـي
......
فقط
( أنـا ) من تـُشعرنـي بـ آدميتـي و وجودي
دفـء عينيها من يصالحنـي على دنيا أدمنت دموعـي
وقفت في مواجهة رياح تحمل أمـلاً
لتعود وتقتلعه من جذوره في طقـوس شتويه تحياها طوال الأيام
تتلاطم أمـواج الساعـات بين أعمارها
دقائق تحمل لها الفرح لتغوص في الأعماق تواريها ساعات من أحزان
فقط
( أنـا )
من تهدينـي إلى عمـري .. الباحثـ عن عنـوان
فمن يلومنـي ؟؟؟
لو استعدت أحلى ملامحـي لحظـة
من بين كيانـي الراحل إلى كل الدنيا
... سـواي
لو حاربت عقارب الساعات لـ أُدركنـي
حين تغيب الشمس مودعـة هذا النهـار
وتذوب غـارقة في ثوب يطـويه السـواد
لعلنـي أذوب معـي في احتـراقها فـ نتبخـر إلى السماء
أو نبكي علينا فـ نعـود إلى الأمواج قطـرة من مـاء
نُسـارع إلى الغـرق
لعلنا نلتـقِ

و ..... أحيانـي




&

17 أغسطس 2009

خنتــَ لقـاءي ..


هو أنتــ
فقط من فقــدت اتجـاهاتــي من أجل الوصول إليه
هو أنتــ
من تحملت تلك الأيام المحسـوبة على عمري لـ أنتهـي بين يديه
تركت كل شئ ورحلت إليكــ
أعلنت انتماءي للحظة لا يدركها العقل حتى أو الجنـون
فكم كنت أحترق شوقاً لذلك اليوم ..
حين تتلاطم الأمواج وتبعثر على كل الدنيا ذرات من لقـاء
تفوح بـ شـذى زهور الجبال البـاردة ..
يتكئ انتظاري على نظرات لا تعرف لغات الصمت
نظرات تبحث عنك و تتساءل .. أين أنتـــ
تتداعـى اللحظات من عمـري
فأعاتب القـدر بسؤال كثييييييييراً ما أرهقني
هل خـُلقت لـ أنتظــر
نعم لقد أرهقنـي قسـوة هذا الانتظـار
وأعيانـي الإبحــار إليكــ بلا أمـل
أراه غروب العمر يطوي بين أعماقه بقايا شراع
وأنـوار سفن تتلألأ في الظلام
كـ حبات من نجـوم لن يدركها هذا النهـار
ولقـاء دومـاً يتســاءل !!
إلى متـى سيطول الإنتظـــــار ... ؟؟
فمتى ستدرك مهمـا تـاهت بأشرعتكــ ريــاح وأخـذتك أقصى الشطـآن
أني سأبقى أنتظـر ظهـور شمـس أدمنت لقاء الليـل في لـون الغـروب
فـ لا جدران من مسافات ستمنع قلبي من استشعار دفئكــ
أوآلاف من قيـود ستمنعني من تنفس زفرات بردكــ
احتويت بـ كفـي صبر الجبال وتغنـّى بـ صمتـي صوت المحال
ورحلت أبحث عنكــ
تحملنـي خطوات تائهة نحو مينـاء من أمنياتــ
تختلط بعض حبات مطر تساقطت من دمعي إلى أقصـى الأعماق
وأبتعـد عنـي بقـدر الاقتــراب منكــ
أصنع آلاف من سفن وأشـرعة تحمل لقـاءي
أقذف بها تجاه الغـروب لعلها تصل إليكــ
أراها يدركها الغرق
تغيب مع الأفـق الراحل إلى النهاية
يغطينـي ظلام معتم يبتلع إلى جوفه كل معانـي الحياة
بـرد قــارس يحتضـن أعمـاقي
فأستظل بملامـح القمر
أراكــ فيه
تنعكس عليه صـورتكــ ,, أراكـ ترانـي أنتظـر
لا تبالـي
تبتعـد ..
يتساقط انتظاري على بعض حجـر
يتفتت صبـري يبتلعـه جوف الأمواج
ينطق صمت سكوتـي
نعم سأشكـوا ..
سأشكـوا خداعكـــ
سأشكـوا انتظاركـــ
وسأكتفي في انتهاءكــ ,, بـ صرخـة وجــع

&

25 يوليو 2009

أشبـاح الذكـرى ...


حين يطوينـي السكـون
ويغلفنـي بين طيات عباءاته المعتمـه
وتأخذنـي لحظات الوعـي التائـه إلى بعض ذكـرى
تراكمت على رفـوف الأيـام
يغـادر الصمت من باطـن الروح بـ صرخـة ألم مهـزومه
تستسـلم للقضـاء
وألحـان من آهـات تعـزفها قيثـارة دمعـي
تتغنـى بها كل الأوتـار
يتسـاقط صـداها قطـرات من مطـر
لتنبت بين ملامحـي ابتسامة
تشـرق معها لحظات يغلفها الغروب
كـ قطـرات أحـلام تتساقط على سطح جفونـي
لتنقشع سحـابات العتمـة
وتنبت بين صحـارى الموت ,, بعض زهرات حيـاة
كـ إشـراق صباح آت من بعيد يتباطـأ في اقتـرابه
لينثـر ضـوءه بين أدق تفاصيل العتمـه ,, فيزدهر النهـار
يتساقط خريف الأحـزان فيزدهـر ربيع العمـر
وتهاجر أمطـار الدمع بعد أن سكنت غيـوم الفضـاء
وكأن شمـوع الدنيـا تطلـق أسـراب ضياها العـذب
تحلـّق بين أنهـار السمـاء
أغيب بينها وكأنـي موج راحـل بين طيـات العمـق
فأسمعـه بوح الصدفـات يردد بينـي كل حكـايا العمـر
فأدرك انه ماهو إلا صوت صـدى تردده كهـوف الصمت
فأعــود من جديد على سطـح الوعـي
لأرانـي .. وقد اندمـل الجـرح
وتعـافى الألم
وتظل أشبـاح الذكـرى تسكن أعمـاق الروح


&

22 مايو 2009

زلزلـة قلبيـه ...


هنـاكــ ..

وعند حافـة إلتقـاء اللازمان و اللامكان

وفي لحظـة تجمع بينها زفرات الموت

مع الحياة

هائمـة أجزائـي على مدى أرض سرابيـه

أُلمـلم منـي بعض رعشـات تملّكتنـي

أغـزلها صوتـاً ,, يناديكــ ...

تزلزلنـي ثـورة إحتـياجك

رعشـات تحمل بينـها قسمـات حرفكـ

بعثـرتها حولـي ,, لعلها تتـلاقـى

فـ تجمعكــ

فجـّرتها آهـات تنطـق بـ اشتيـاقي

تنتبـه لها

فـ أشعركــ

هل ستلبـي النـداء ؟؟

ها وقد حـان دورك لـ تأتـِ

ها وقد آن الآوان لـ تنقـذ هلاكـي

تنهمـر لحظاتـي مبحـرة إلى عمق النهايه

تتسـاقط انتهاءاتـي إلى عمق يأبى الحيـاة

ودمعـة واحده ,, كل ما بقـي لي

لعلها تبكينـي إذا ما أتيت

فقط لـ تأتـِ

واعصـِف بـ ريـاح القـدر

تجـاوز حـد البعـاد

وارتـدي من الرعـد خيـلاً

وتعـدّى بـرق السمـاء

تعـالى لـ يبتسـم بكـاء عزفـي

وتحيـا أحلامـي القتلـى

تعـالى لـ تـُحيي لحظـة إنتهـاء

فقط .. لـ تأتــِ

أتسـاقط عليكـ لحظـات فرحـَى

أُلملم منكــ شهيـق عمـري

أتـوه فيك لـ ألقـى موطنـي

تتـراقص قطـرات دمائـي

تعـزف نبضـاتي لحـن الحيـاة

تسـري في جسـدي زلـزلة أرضيـة

بل رعشـة قلبيـه

تهدينـي طـوق النجـاة

حبيبـي ..

إليكـ تمتـد يـديّ

أحملنـي إليكــ

فـ اتخـذنـي وشاحـاً يحيط دفئكـ

أتنسـم زفـرات أنفـاسك

فـ تهدينـي بعضـاً من عمـري

لـ أحيـاه فيكــ

حبيبـي ..

كل ما بقـي هو لحظـة لقائك , أو القـدر

فلتأتـــِ ..

&

08 مايو 2009

على حـافة موتـــ ...


هناكــ ...
وعلى إمتـداد بسـاط الأرض المتـرامي الأطراف
أستـوطن مـدن الصمت وحـدي
ولا أرضـى بأي حـروف تواسينـي
إعتـزلت كل اللغـات
حطمت قيـود السكوت لـ يتنـاثر حولـي
فلا تغلفنـي سـوى جـدران خرسـاء معتمـة
لا تتخللهـا ثقـوب ضـوء
أقمتـُـ حـدود الإغتـراب
وارتحلتـُـ بـ أحـزانـي
بـ شقـوق تحيـا على ملامـح أجـزاءي
تئـن من فـرط الوجـع
أستكين بـ آلامـي عند أقصـى حـدود الهـاويه
تغطينـي سمـاءات لا يـُدركها شـروق
أو حتـى غـروب
وأسكنـها ... تلك البقعـة البـاهتـه
بلا أي طقـوس ,, بلا أي حيـاة
تاركـة لكـ !!
كل معـالم الفـرح تغطـي جليـد ملامحكـ
تسكـن مـدن الأشـواق وحـدك
تستـوطن ممـالك العشـق دونـي
فـ اشعـرها ...
إن إستطـاع قلبكــ
نعم حبيبـي ...
سأتـرك لك كل مساحـات العـالم
لـ تتسـع فقط لـ أنفـاس ذاتكــ
لعلك تـُدرك كيف كان لك احتوائـي
أمـا أنـا .. سـ أبقـى
على هذا الجـانب الآخـر من نبض الحيـاة
أشــاهدكــ .. تحيـا
و أنتهـي .........


&

23 أبريل 2009

بين يديكـ ,, أو القـدر ..


من بعد طول ارتحـال
وبعد أن استقرت أمواج مداراتـي على شواطـيء عينيك
وأصبح مرسـى كفيك كـ شعـوب تحمل أثقـالي
واتضحت داخلـي رؤياك
وانعكس على صدرك انهـزام أيامـي
ورأيت قسماتي وقد حكمت على جسدي فراقاً
راحلة منـي ,, إليك
تستوطن آفـاق عمـرك ,, تدمن عشقكــ
ولا يهديها إلا نجـوم سمائك
ألقيتـُ فيك نفسـي ,, وهبتك عمـري
وما تمنيتـُ إلا احتواءكــ
رغبتـُ فيك عن كل الحيـاة و تناسيتـُ فيك زحام الجنـون
ورحتـُ أملأ سمـاءاتي أمـلاً بـ فجـر تطـرزه أحلـى النجوم
تاركـة أقـداري وكل ما هو آتــ على أعتـاب عالمك
أغمض عينـيّ بـ إرادتـي وأُلقـي بـ همـي على شاطئك
أتحسس ذاتـي بين يديك ,, فـ أسكب فيك اشتياق عمـري
و استبيح فيك انصهاري ,, وألقـي عليك بـ ثوب بـردي
أذوب فيك ولا أعبـأ أين شواطئـي
وأين حـدود إبحـارك
وأحفـر بين شقـوق كفيك اسمـي
وعلى مرآة عينيك أعكس تمثال عشقـي
وأسكنك محراب روحـي وأحفر فيك معبـداً لـ صدقـي
فقط هو أنت من أعيانـي الرحيـل إليه
لـ ألقـي فيـه نفسـي
وكفانـي بـ لقائك حيـاة من بعد مـوت
فبعد أن أهدتنـي سمـاء أقـداري غيـوم طقسـي
أيقنت أن لا حيـاة إلا بك ,, ولا موت إلا بعيـداً عن فضائك
فقد انطـوت صفحات أيامـي على رفوف الرمال
وتراكمت حتى دُفـن صوتـي بين كهوف الجبال
فـ انتزعت روحـي منـي ,, تنـادي
حتى سمعتـُ صدى ندائي يتـردد بين سمـاءاتك
فهل ستأتي ؟؟؟
هل ستلبـي نـداء عمـري ؟؟
الآن .. و بعد أن استحـال صبـر الجبـال إلى حمـم
خـذني إليك أو ابتعــد
اصهـرني فيك أو احتــرق
سألملم منك أجـزائي وأطوينـي بين الكهـوف
و استسلم لـ صقيـع عتمتها
أو لـ ضـوء يغلفـه دفـء
جدرانك
الآن ... سـ أُلقـي عينـيّ على راحتيك
وأنتظـــر ...


&

14 أبريل 2009

صرخاتـــ ,, خارج حدود الألم


لحظات مرت على عمـري كـ ضـوء بـرق
رأيتكــ هنـاك
تبتسـم .. لما أهديت عمـري من بعض بسمات فـرح
لكنك كنت بعيـد بـُعد السمـاء
لـ تـدرك كم تئـن تلك البسمـات
وكم تخفـي بين طياتها
ألف طاقـة من صرخـات رعـد
وانعكست على كل الفضـاء ملامحـي
تهديك همس من عتـاب
وما فعلتَ إلا أن أرهقت روحكـ الذابلـة
في الهـروب منها
تنحنـي ,, فلا تلتقـط أي ظل يحميك من نـزفي عليك
فارتميت بين أحضـان ظل مبعثـر فى الفضـاء
لعلـه يحتـويكـ ,, تتـوارى عنـي ..
فـ تتلاشـى حتـى ذرات النـدا
أيقنتـــ ..
أننـي فقط من أقـوى على إحتـوائـي
فـ غـرستُ بذور خـُطايا في الأعمـاق
حتى تعشـّقت جـذوري نبـض الحيـاة
رأيتكــ ..
فـ نزفتُ عليك بعضـاً من دموعـي
لعلها يومـاً ترويك بـ طعـم وجعـي
لـ تشعـرني
أما أنا .. و بعـد أن تركتنـي
وانكسـرت مـرآة الصـدق من عينيكـ
وهامت أجـزاؤك بين مساحـات الخـداع
سـ أتركك لـ تعـود كمـا كنت
مجـرد كيـان يـُسمى ,,, أنت

&

15 مارس 2009

رحيـق منثـور ...


آآآمنتـــُ بـ عينيكــ
كانت ملجـأي ومـلاذي
أمـانـي ,,,
تعــويذة عمــري
تحمينـي من ظلم الزمـان
وكائنات من حجـر , أسميناها بشـــر
كلمـاتكـ , صوتـي و قـراري
أتيتـُ إليكـ نقيـة , بلا أي مقدمـات
أهديتنـي حبكـ , نثرتـه بينـي
تشعبتنـي , حتـى سكنتــ أغـواري
وغـرستـَ في أرضـي بـذور هواكـ
شهدتـ الشمـس على ميـلاد حبـــ
كـاد أن يـُذيب حـرارتها
أن يـُبعثـر أشعتـها
حبـٌـ أحاطنـي بـ أحـاسيس نديـّة
أحاسيـس تصـرخ بـ التلقائيـة و الحيـاة
النقـاء و الصــدق الجميـل
الأســر , والتحــرر
أحاسـيس سكنتـها أيامـي فـ تسللتـ منـي
تحمـل للعمـر الآتــ بعضـاً من ذكـرى
تـروي عطـش السنـين
لكن ...
قد عـزّ عليكــ أن تسكننـي منك
بعـضٌ من ذكرياتــ
بخلتـَ على أيامـي أن يكـون لها تاريـخ يبتسم
فقط ,, ألقيتنـي بين مشـانق الإعـدام
و ....... رحلتـــ
حكمتـَ علـيّ بـ التـرابــ
ومازلتـُ أتنشـّق بكـ الحيــاة
أهديتنـي عتمـة النـور بغيابكــ
ولم تـُدرك
أن العــدل حين يغيبــ
حتـى ضــوء الشمـس ... لا يكفـي
أدرت وجهكــ عن صفحتنا بكل سهـولة
ولم تعبـأ أن خيـوطنا مازاااالت متشـابكة
أغمضتَ عنـي
ونسيتـَ أن في عينيكــ كـان أمـانـي
فقد جئتكــ كـ مــلاك ضــال ....
ونهيتنـي كـ شيطــان رجمتــه
وهبتكــ قيثـارة عمـري لـ تشــدونـي
فـ عبثتــ بـ أوتـاري وقتلتـَـ كل الألحــان
منحتكــ الحيــاة ....
وما أهديتنـي ســوى كلمـة , نهـايــه
والآن ...
وحــدي أنام على تـراب حكـايتنا
أروي صبـر عمـري بـ دمــوع لا تنـام
تــوارت أيـامــي خلفــ قناعكـ البـرئ
لـ تبحثــ عنـي
لعلنـي أعــود لـ عمــري , بـ الحيـاة
!!
قد كنتــُ بين يديكــ وردة نديــه
لامستـَـ نقــاء فجـرها
تنشّقتـَـ رحيـق عمـرها
سلبتها ســر سكـونهـا
أطبقتـَـ عليها بـ كفـوفكـ حتـى جرحتها
بـ أشواكهــا
وحين جفتــ بين يديكــ
...
ألقيتـها بيـن أوراق أيـامكــ
لتنســى في أي الصفحاتـــ
دفـ ـنـ ـتـ ـنـ ــي


~~~&~~~

12 يناير 2009

ذاتــَـ رحيــل ...


يُجبـرني الصمت أحيـاناً أن أرحـل داخلـي
فـ أُنصت إلى همسـات قيثـارةٍ هادئـة
تعــزف أنغـامـي الخـاصـة
فـ أفقـد سكـون مشاعـري
حين يغـرق الليـل في دروب العتمـة
ويسكـن العـالم من حـولي
وتلتحفـُـ سمـاءاتـي ثـوباً تطـرزه النجـوم
فـ أُلقـي إليكــَ بـ روحـي
تحملهـا الريـاح من كل الجهـات
حينهـا ...
سـ يـُشـرق الحلـم بين فضـاءات عقلكـ
فـ أرتشفـُـ مـذاق مخيلتكـ
وأسكبـُ فيكــ نبضـي قطــرةً ,, قطـره
لـ أُذيب كل هـذا الوجـع السـاكن فيكـ
و أروي ظمـأكـ المدفـون في صحـارى وحدتكـ
سأُحيـي إحتضـار حـُلمكـ القـديم
وأُبعثـر رحيـق ورودكـ الذابلـه
عنـدها .. سـ تزدحـم فيكــ لقاءاتـي
فـ تبحـث عنـي بين وسائـد أحـلامكـ
و تـدركـ ,, أن لا خـلاص منـي
وأنـي أحيـا بين شقـوقكـ ,, أُعـانـق كل ما فيكـ
سـأختفـي بين مسـامكـ
وأتلاشـى في قطـرات دمـاءكـ
وأتسللكـ من الوريـد إلى الوريـد
أرتـوي منكـ بقـدر عطش سنيـن عمـري
فـ أعـود بـ عطـركـ أنتــ يحتوينـي
مسلـوووبة الحــواس
فقط .. سـ أُبحـر بين أمـواج عمقكــ
بـ مركبـي الحـالم
يـُغطينـي شـراع أذابـه دفئكـ
وأموت غــارقة فيكــ

&


*