مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

20 مارس 2015

أُمِّــيْ ...



صامتة تلك الكلمات وَ قَلَمي بِلاْ حرف
فـ كلما رفعت عينـي إلى ذات العيون الخضـر
أتساءل دوماً !!!
كيف يكون البدر وجهاً وهي ملامح الصبح
كيف يكون الجمال معنى بلا وصف
كيف يكون الوقت طريقاً بلا نهاية .. والعمر طفل ..
أمــي ...
أزهري بـ عينيكـِ
وعلمي الكون كيف تكون وداعة البحـر
علمي الزهر معنى الصفاء وانثري بدعواتك العطر
أشرعي مراكب قلبكِ لـ السماء بعيداً
فما عاد الكون عليّ فسيحاً
واهطلي بـ رضاكِ عني مطراً .. لـ يزهر بين ملامحي الزهر
 واحمليني من بين كفوف العالم ...
يكفينـي يديكِ .....
مرريها على رأسي ... واتركي لـ نبضكِ ماشاء من دعاء
فـ صوتك يا أمي أقرب لـ ربي من السماء

أمي ...

كل عام وأنتِ لي ومعي كل لحظة من عمري ... ...

&

15 يوليو 2012

إليكـ !!



هناكـ ...
و في أقصى عتمة هذا الرواق
 ترتسم الحـيرة وتمتـدُ أيادٍ لـ ألف سؤال
 يرتجف صداها بين سكون قصـر نفسي المهجور
 ساكنةٌ أركانه إلا من رقصاتٍ هادئةٍ لـ شعلةٍ طال بقائها
 تنتظر ظلاً يعكس ما تحمله من جنون ! ...
 في تلك الزاوية ... حبيبـي !
 تنعكس بقايا من ضوء عينيك
 و نداء بعيد يردد همسكـ 
وبينهما ! 
أرحل إليكـ ... 
بينـي !

29 ديسمبر 2011

جسد ربيعي ... وملامح خريفيه


ظلال الأرق تكسو عبير ورود فات أوانها
في ممارسة عادات الإنتظار ,,!
فدوماً ما أعادت له ترتيب المساء
أعادت إشعال شموع مغموسة في سبات مغلق
وكلما شارفت على الإنتهاء ,,,
وتقلصت معها كل الأمنيات
تشتعل داخلها شعلة أعمق من يقين
تحارب منفى مدن المستحيل
فتظل تمارس رقصة اللقاء
باحتراف السكارى ,,!
على لحن التماسك حيناً
وأحياناً على ألحان الإغتراب
وهكذا حين سكنتَها منذ ألف عام ,,!
تختبئ في زورق يمضي بها إليك
تظلل أمواج بحرك برد صدرها
فكل ماحولها ينعم بـ ظلٍ
وكان فقط لها ظل يكمن في لقاء
هاجرت إليك بين طيور البرق وعزف الأقمار
ولكن ... ماذا بعد حنينيها إليك
!!!

20 ديسمبر 2011

وطن .. بـ لا .. وطن



تمر بها الليالي وهى على حالها لم تزهر دماها نصراً
تنظر إلى إطارها المصلوب فوق حائط الإنتظار
وملامح يملؤها صمت !!!
وألف حيرة وسؤال
.....
إني أشعرها تئن من فرط الوجع
أشعرها وطن ... بلا وطن ...!

02 ديسمبر 2011

امـرأة من ظلال ...



أيها الإستثنائي ..!
لقد وهبتكـ صك المرور بين وعورة قصائدي
ومهدت لكـ الطريق بين مداد روحي وخواطري
فـ احترس
لئلا يخدشك حرفٌ بات من الوهم منكسراً
أو يصيبك معنىً بـ الجرح بات منهزماً
لقد بنيتُ فيكـ واحة من قصيدة وحلم ..!
أُعلن فيها ...
أني ضعت فيك حين وجدتك
وأني تخليت عني ... وتمنيتك
فأركض بي نحو أرض أحلامي الوارفة بك
والعطشـى لـ نهركـ
ولا تراقصني في حلم أو ظنون
لأني لستُ امرأة من ظلال أو جنون
فقط أردت حين أموت ...
أن أراني دافئة في مدى ظلكـ ...


!

04 أغسطس 2011

شتـاء ... بـ لا مطـر !



حدث وإن ارتكبتُ خيانتكَ
مع آلاف من أوراق لم تدركها الحروف
لكني أدركتُ أن الصمت في حرمكـ
بهـاءٌ ..
و قصيـدةٌ ..
و مطـر !
لكنـي مُجبـرةٌ على صمتٍ !
لا تدركه فصـول الهطـول ...
سجينـةٌ أنا بين كفوف تحمل زهرتـي
صُلبت ذات قيـد خلف انهزام السكوت
مُحمـّلةٌ أنا بـ نكهتكـ
لكني شتاء بـ لا مطـر
يطوينـي الغيم ويغطينـي غبـار النجـوم
تهمس الرمـال بـ صوت انهزامـي
ولم أستطع بكـ ... أن أكـون ...
فـ احملنـي من صمت حرفي بـ صوتكـ
واغسلنـي من فيض بحـرك
طهرنـي من أبهـى الخياناتـــ !
واتركنـي كي أصلـي بـ ذنبكـ ...
على سطـورٍ لطالما انتظـرت
هطول الربيع بـ حرف يحملكـ فيه
نبضاً بـ كل الفصـول

&

28 يوليو 2011

خلف جـدران الـ تمنـي



ترددت كثيراً
فكلما أكتب عنكـ
أراني أغرق في عتمة ... مني
أخاف أن يعكسني الضوء ..فـ أراكـ
ولا أشعرني !فهل يرتكبكـ كل معنىً بـ سبق إصرار
أم أن حروفي غادرت ... عني
في لحظة عريٍ صامت
واتخذتك وشاحاً
يمتد على أفق سطري !ومع هذا عقدت العزم أن أراقب خطوها
لعلني ألتمس شطوط دفئكـ
أو حتى تنعكس عليّ لمسات عينيكـ
وفيها أدركني ..
تلك الساكنة هناكـ في عمق الذاكره
ذات لقاء كان
خلف جدران التمني

&

15 يوليو 2011

امــرأة بـ نكهـة الخــريف ...




على حين موعدٍ مرتقبٍ مع دقات العمـر
وما بَعد اكتمـال القمـر بدراً في عمـق السمـاء ..
تلاقت أوراق أيام ماضيه فوق وسادة ذابلـة
راحلة في هدوءٍ بِـ خطى مودعـة كفوف الزمـان
في رحيلٍ إلى منفـى ... لن يعـود
كـ قطرة مطر تساقطت من رحم غيمـة رماديه
بِخَطَوآتٍ تَقتَرب أَكثَر فََـ أكثَر
تنثر رحيلها على سطح الأرض
لـ تغطيها بضع حبات ... تراب
أيام ملثمة بوشاح الصمود أمام شعلات الشموع
تَعتَلي قمـة الماضي
تترقب أحداث منهكة
تتحطم أنظارها على أعتاب الرهبة و قبور النسيان
تتأرجح بين خطاها .. لعلها تنجح في الهروب
لكنها كفوف العمـر أغلقت الأبواب
أطفأت الأنـوار
أخمدت المساء و أشعلت النهار
كـ سقوط أوراق الخريف
لـ يـُزهر ربيـع
يعلن عن وداع عمـر مضى في سكون
ورحيل نوارس الغروب
وصحوة فجـر جديد
في الميلاد الثالث و الثلاثين لـ ذكرى
رحيل العمـر

&

24 أبريل 2011

وعـود ...



أراك تطوي زهرتـي .. لتلتقي
ربيعاً بعيـداً ينتظر .. خلف غايات الأفق
أراك تُلقي شموسـي .. لـ يدي
تتركني بين عتمتـي
ولم تدرك أنك تشرق كل صباح ٍ .. من أوجاع نهاياتـي
وقد قرَّرتَ بكل تحـدٍّ هَدْمَ جميـع بداياتـي ..!!
تساقط خريف العمر حين أرهقت دفئـي ثلجاً
بين يديك همساً لـ فراقـي ..
ويزهر العمـر حلمـاً ربيعـاً حين تعيد بناء الثلجِ لقـاءً
بين شتاءاتـي ...
تختبـئُ في ذاكرة الضوء كـ بركانٍ أبـديِّ
لا ترهقني ثوراتـه .. ولا تحترق فيه انتظاراتـي ...
تقف فى منتصف المسافة بينـي ..... و أحلامـي ....
تتسارع خطاك .. بينك و لقائـي
وصوت خطـى ترددي يسافر بي بعيـداً
أرى في عينيك ذاك المشهد الاخير
عند تلاقي أبعـد نقاط الكون
ألامسك ظلاً على حدود خوفـي
أوجاع رحيلك مني تغرس أنصال السم بـ نبضي
تاهت في ليلك خارطتـي .. وانطفأت شعلة مدفأتـي
وعلى ضريح الحلم .. نقشتُ حروف فاتحتـي
تبتهل دعـاءً تدعونـي .. !
أن أعود من تناثـرٍ .. حتى بدء تكوينِ
تنفخ في روحي روحاً .. بل تصرخ كوني لـ أكون
لكنك لم تعلم أبداً أن الشرخ تسلق روحـي
شرخ مازا ل ينبت !
مازالت أغصانه تتشابك كحبات أتربـة البعاد
غافيـة بين أحضان دموع !
تنسج طيناً ليناً يتشكل به درب أو أفق أو حتى حائط من سراب
يستند عليه أغصان حلم صغير ..
يعـز عليك البقـاء !
و
بـ رقـة الحنــان
تمتــد يداكـ
تقتـرب !
تصلح وضع الكفـن
الذي انزلق عنـي .. في لحظـة لقـاء

&

11 فبراير 2011

شايفاكي حلوه ولابسه جديد


مولود جديد اتولد على أرضك يا مصر هايعيش بدم شهدائك
اسمه
...

حــــريــــه

01 أغسطس 2010

فهـارس مغلقـة ...


فهارس مغلقـة وأبجدية لا تحتمل إلا .. أنت
سطور تحمل أثقالاً من رهبة إحساسك
وزهور ذابلـة تحمل عبق قدومك إليّ
..
نبضات تتوغل عمقاً بين غابات قصائد
تشعبت جذورها .. بك
فـ إلى أي مـــدى
!!!
إلى أي مدى ستظل غارقاً بين أعماق أبجديتي
مبحراً بين مدّي وجزري متقناً فن الغرق بي ..
إلى متى ستبقى راحلاً مع الليل المسافر في سكون الصمت البعيد
ساكناً قصور رمال المستحيل
متمسكاً بجذور عشقي
تروي ظمأك المدفون من حيرة ترقد بين أعماق حرفي
..
إلى أي مدى ستسكـن مـدن حبي
و تظل ساكناً دون همس من حنين
!!
أخبرنـي
!!
كي أحطم موازين عشقـي
وأحمل حقائب نفسـي
ألملـم بعثـرة أوراقي
وأعيـد خصلات شعـري إلى سجـون من قيـود ..
أخبـرني
.
كي أنتهي من وأد اشتياقي بين طيات وسادتي
وابتسـامة لم يحـررها .. سواك
نعم لقد دقت أجراس الرحيل
وتاهت بأشرعتي الرياح
وأُغلقت كل مدارات اللقـاء
وأنا امـرأة لا أطيل البقـاء في مـدن الأمل
دومـاً ما أهاجـر وحدي إلى قواميسي القديمـه
قواميس يسكنها بقايا قلب جريح يحمله تمثال امـرأة
سكنت كل مواطن العشق
ورحلت بين كل دروب الجنون
تنتظر تلك اللحظة الأخيرة
لعلك تأتي يوماً ترتوي من الحب بين كفـّي
أو بـ ذات كفـيّ سأغلق جميع فهارسـي
وأغـرق .. في صـلاة أخيـرة عليكـ

&

11 يونيو 2010

أبداً لن تمـوت مدينتـي ..


وطنـي ذبيـح ..
مدينـتي مهـزومه
أرضـي أكلـها البـوار
ظـالم خـان عرشـي
إستـباح حصـوني و حطـم معبـدي
وعلى جـدران الحـزن صلـب مشاعـري
تبكـي على دروب المدينـة ,,, دموعـي البريئـة
من أجله ..
تغربت طيـوري ,, وانتحـرت كل الزهـور
من أجـله ..
تحطمت كلمـاتي ,, واختـنقت كل السطـور
لم يعـد يمـلأ فضـاءي ,, إلا الصمـت
وترنيـمة في الأفـاق
وحـزن أليـم ينحـدر فـي الأعمـاق
صرخـات مصلوبـة ,, يأبـاها حتى اللسـان
لكنـه الحبـــ ,,, ديـانـة القـلبـــ
من كان يتلـوا على قلبـي آيـات حب
وتراتيـل تنـادي بأني سـأرى يـوماً مدينـتي
فـرحى دون يـأس أو أحـزان
ويـوم أتيت ...
إقتحمـت مُـدني وقـلاعـي
سيطـرت على أقـوى جنـودي فـي مقـاومتك
سمعت أخـيراً صـوت الحب ينـادي
فـي هذا الوطـن
نسيـت معكـ حـدود الأرض وطـعم الحـزن
أصبحت الإبتسـامة على عيـني سـكن
تركتُ جميـع مدائنـي بين يـديك
مدائن حُـزني وخـوفي ,,, مدائن قهـري وضعـفي
حطمـتَ كل معـابد الأصنـام وشيدت آلـهة الجـمال
أقمت مملكتـي بسيف الطـهر وحصـن الحب
أعلنت عصـيانى لـ عصـر الكـذب
أطلقـتَ خيـول حبـك في دمـي
داويـتَ كل جـرح يسـكن موطنـي
ألقيتـُ فيك إنتظـار السنـين
وأحـزان عمـري وكل هزائمـي
تـُرانـي أحب ,,, !!
نعم .. أُُحب ..
بعد أن صـار عمـري خريفـاً تتسـاقط منه الأيام
فـ أرجوكـ ضـوء مدينـتي لا تنطـفي
قد كنت تعلـم كم تعذبنـي وحدتـي
لكنـي رأيتك الضـياء
نعم رأيتك ..
قديسـاً ينشـر دعـوة الحب فـي زمـن الغـرباء
فهـا أنا يا سـيد العـــمر ..
أهبـك نبضـات قلبـي نبضـة تـلو الأخـرى
كـي لا يحـياها سـواك
إتخـذنـي وطـناً
واهدينـي من أيامكـ عمـراً
وألقـي بكل جراحـي على باب المدينـة
لـ تبـدأ معكــ ,, أنتــ
مـدينتـي ..

&

08 مايو 2010

أكتبـُـ لأنـي !!!


أتـوه كثيـراً بين دروب كلماتـي
لعلنـي أصل إلى إلى حـدود إنتهائـي
لكنـي رحلت في متـاهات من سكوت معتم
وسطـور تائهـة في صمت طويـل
ولم أعـد أدري هل هو عجـز منـي
أم ما يملأنـي قد تجـاوز الثمانيـة والعشرون حـرفاً !!
فـ تركت روحـي هائمـة لـ تحكـي
لا أعلم ما سيـأتي بعد سطـرين !!
وقد لا يأتـي حتى حـرفين
فقط أشعـرها تلك التراكمات المتزاحمـة داخلـي
تدفعنـي لـ عنـاق طويـل مع قلمـي
لعلـه يدرك ما تعكسـه مرآة روحـي
فـ وحـدها تشعـر كل ما يسكن خاطـري !!
وحـدها تدرك لم أنشـأت مدينـة لـ حرفـي
أكتب لأنـي راهنت بأن أكـون أنا الأقـوى
من أي ضعف يـُغمض عيونـي ولو بقـوة
كي لا أرى ما أفعل .. بينما لا أريـد
!!!!

14 أبريل 2010

صنـدوقي الأسـود ..


هو مخبأي المترامية أجزاءي حد انتهائه
هو ابتسامتي ودمعي ومنتهى ألمي الساكن بيني
وحده يضم آهتي
وحده يبتلع دمعي
تتخللني رافضة انتحارها على سطح ملامحي التي تجلدت من تراكمات ملحيه تحمل صمتي
وحده يضم بين سواده ألف سر وألف آهة وألم
وحده يرتدي تلك العباءة القاتمة يخفي ما بيني
أراه قد أسلم مفتاحة السري لـ أيديهم
فقد استباحوا حصوني
وتخللوا بدوائهم نقاط ضعفي
ضاقت دائرة عتمتـي
فقد تخللني النور
نور ينقشع من خلف تلك الاسطوانات يتكثف فقط حولي
تشققت جدران صلابتي ضد الأيام
لامست أمواج الغرق ضفاف شطوطي الساكنه
أراني تجردت من أقصى أسراري حتى لو امتلأت من ألم
فوحدها أيديهم سكنت بيني وتركتني تلملم أجزاءي بعض خيوط زائلة
مثلـي ..
ساعات قلائل وتـُهدم أسوار مدينتي المنيعه
ساعات ويـُفتح صندوقي الأسود
فـ أيها الموت الهائم حولي منذ أمد
ها وقد حانت لحظتك
اقترب
أغمرني بك
فما بقي إلا .. تنفيذك


&

28 مارس 2010

أسطـورة قمـريه ...


يسابقنـي حُلمـي إليك
أمتطي أحاسيسي الكامنـة بين عمقـي
أغمض عينـي
أرسمك طيفاً راحلاً وحيـداً كما نفسـي
تلامسنـي همساتك
أسمعها كما لم أسمعنـي
تلبينـي .. أستكين بينك كما وقتـي
أرحل فيك إلى غفـوة عن زمنـي
إلى جـزر لم تطأها ولو أحـلام ..
تشرق مع شمسـي إلى منتهـى حدّي
في رحيل بلا وعود بالرجوع
إلى مدارات لا تنتمـي إلى هذا الوجود
تحملنـي إلى ذكـرى معتقـة بـ أمسـي
تُسكننـي غُرف أحلام ذات حوائط صمـاء
لا تحمل إلا كلمات تساقطت منك أسكنتها بينـي
كـ عزف نايات تتغنى بصمتـي
يتلوك قلبي صلوات عشق أسطوري كـ حبـي
يغافل نبضك .. فقط لـ يشعرنـي
أنساب فيك كما تساقط زهر خريفي .. كـ عمـري
تلمحـه حزنـي ..
تشهـره نصل همسك .. تنشّـق ابتسامة ثغري
أبتـرها كل الدموع
أسكنك مدناً بـ لا رجـوع
ألمحك طيفـاً من شمـوع
أحياك عمـراً من أساطيـر
أسمعك بـ صوت العاشقين
معكــ ..
أحياك أبداً
وأموت آلااااف اللحظات حين أراك هناك
بعيـداً كـ قمـري


&

15 مارس 2010

...


نعم كفيفة رؤياك عنـي ..
فما انتظرت بصراً يدركني بـ هذا العمق
أو يتخللني بتلك البصيره ..
ما انتظرت أموات أحاسيسي تحيا ..
فقط بـ عينيكــ

&

16 فبراير 2010

متعرفش ليه ...


video

وليه بس صوتي بيحلى لما بيناديك
وليه بس اسمي بيحلى لو تندهني بيه

http://www.4shared.com/file/225394485/5152f19f/___.html
دا لينك الكليب للتحميل

14 فبراير 2010

همس ...


حين يكون التلاقي نقش محفور على جدران القـدر
..
وللـ حب همسات أخرى دون حدود الإقتراب
..
وللـ دفء احتواء آخـر تعدى حدود الإحتضان
..
فى تلك النقطة فقط

..

تتلاقى أبسط الحروف لتسطر أعمق معانى الحب

...
أحبكـ
...
ولا مفـر منـي إلا ..
إليكـ

&

04 فبراير 2010

نـداء .. لمن لا تسمـع


كان يعلم تماماً أن أنفاسها تتعمـق فيه
تسكنه
..
حتى لو رغماً عنه
فمنذ رأى نور سماءها يغلفه وكـُتب عليه يحياها
يتخلل أعمارها ولا يدري هل سيلقى يوماً منها ابتسامه
أم سيغطي سماءه سـواد الليل !
تمناها كما لم يتمنى أحد
نذر لها العمر لـ تهديه فقط بعض فرح
وما كانت تهديه سوى التمنع أو الرفض
منعه الكبرياء أن يسقط راكعاً تحت قدميها
فكل شئ إلا الحب ... لا يـُطلب
كانت عشقه ..
وكان على أقصى حدود الهامش
لكنه دوماً يناجي سكون الليل أن يشرق عليه ضوء فجـر
يعلوا بـ كفيـّه ينـادي سماءها ولو قطرة ندا
لكنها دوماً ما ترويه بـ الهجـر
ولا تهديه إلا حزن مسكوب ملء كأس يروي كل العمر
لم ينكسـر ..
ولم يسقط ..
فقد آآآمن دوماً بـ شـروق شمس النهار
آمن يوماً أنه سيطوي صفحة الليل الراحل في الفضاء
و أنه سيلقى منها يوماً صـدى نداه
فقد رحل بين الأيام يسكنه شعور بـ التناقض
أحبها حب عميق ..
مكتفياً أن تـُلقي له ابتسامه
وعندما تغـدر به ..
أيضاً يكرهها كره عميق
دمرته تلك المشاعر المزدوجه التى تحمل بين طياتها العذاب الدامي
عذاب أن تحب الشئ وتكرهه فى آن واحد
عذاب يشعره أحاسيس مسكونه بـ الوجع والخوف
يهمس له بها الصمت عندما يناديها ..
ولا تستجيب
صمت يتحول إلى صرخات مكتومه يتردد صداها داخله
يهتز بها كيان القلب والعقل معاً
يسكنه حتى العمـق
و سرعان ما ينسى ..
فهو عاااااشق لها
إن ما يملأه من أحاسيس متناقضه
فقط يفصل بينها خيط رفيع
أحاسيس تهديه الحياة والموت
تتحول إلى وتر يعزف أنغام الحب والحنان
بعض الوقت
لكنه يعلن عن تمرده وعصيانه
معظم الوقت

**

إنه قلبـي
وقصة عشقـه للـ حيـاة


&

31 يناير 2010

شكلها في ملامحـي


إغرسي نصل نصرك فرح جاري في سيل دمانا
لون نسـر علمك
طول عمـره هايلمـع
بـ الدهبــــ

الله عليكـي يا بلــدي