مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

29 ديسمبر 2011

جسد ربيعي ... وملامح خريفيه


ظلال الأرق تكسو عبير ورود فات أوانها
في ممارسة عادات الإنتظار ,,!
فدوماً ما أعادت له ترتيب المساء
أعادت إشعال شموع مغموسة في سبات مغلق
وكلما شارفت على الإنتهاء ,,,
وتقلصت معها كل الأمنيات
تشتعل داخلها شعلة أعمق من يقين
تحارب منفى مدن المستحيل
فتظل تمارس رقصة اللقاء
باحتراف السكارى ,,!
على لحن التماسك حيناً
وأحياناً على ألحان الإغتراب
وهكذا حين سكنتَها منذ ألف عام ,,!
تختبئ في زورق يمضي بها إليك
تظلل أمواج بحرك برد صدرها
فكل ماحولها ينعم بـ ظلٍ
وكان فقط لها ظل يكمن في لقاء
هاجرت إليك بين طيور البرق وعزف الأقمار
ولكن ... ماذا بعد حنينيها إليك
!!!

20 ديسمبر 2011

وطن .. بـ لا .. وطن



تمر بها الليالي وهى على حالها لم تزهر دماها نصراً
تنظر إلى إطارها المصلوب فوق حائط الإنتظار
وملامح يملؤها صمت !!!
وألف حيرة وسؤال
.....
إني أشعرها تئن من فرط الوجع
أشعرها وطن ... بلا وطن ...!

02 ديسمبر 2011

امـرأة من ظلال ...



أيها الإستثنائي ..!
لقد وهبتكـ صك المرور بين وعورة قصائدي
ومهدت لكـ الطريق بين مداد روحي وخواطري
فـ احترس
لئلا يخدشك حرفٌ بات من الوهم منكسراً
أو يصيبك معنىً بـ الجرح بات منهزماً
لقد بنيتُ فيكـ واحة من قصيدة وحلم ..!
أُعلن فيها ...
أني ضعت فيك حين وجدتك
وأني تخليت عني ... وتمنيتك
فأركض بي نحو أرض أحلامي الوارفة بك
والعطشـى لـ نهركـ
ولا تراقصني في حلم أو ظنون
لأني لستُ امرأة من ظلال أو جنون
فقط أردت حين أموت ...
أن أراني دافئة في مدى ظلكـ ...


!