مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

29 ديسمبر 2011

جسد ربيعي ... وملامح خريفيه


ظلال الأرق تكسو عبير ورود فات أوانها
في ممارسة عادات الإنتظار ,,!
فدوماً ما أعادت له ترتيب المساء
أعادت إشعال شموع مغموسة في سبات مغلق
وكلما شارفت على الإنتهاء ,,,
وتقلصت معها كل الأمنيات
تشتعل داخلها شعلة أعمق من يقين
تحارب منفى مدن المستحيل
فتظل تمارس رقصة اللقاء
باحتراف السكارى ,,!
على لحن التماسك حيناً
وأحياناً على ألحان الإغتراب
وهكذا حين سكنتَها منذ ألف عام ,,!
تختبئ في زورق يمضي بها إليك
تظلل أمواج بحرك برد صدرها
فكل ماحولها ينعم بـ ظلٍ
وكان فقط لها ظل يكمن في لقاء
هاجرت إليك بين طيور البرق وعزف الأقمار
ولكن ... ماذا بعد حنينيها إليك
!!!

هناك 9 تعليقات:

حنان الشافعي يقول...

ماذا بعد الحنين؟
اقولك انا بقي
الحنين ده بتاعي اصلا
......................
لا يوجد ماهو..بعد..الحنين
الحنين منتهي ياحبيبتي
الحنين .. تنهيدة راحة تذكرك أنه كان هاهنا ألم،
الحنين
بوح الروح المشوب بغموض قلق.. انك تتذكر..وأنه هنا
الحنين
ياه علي الحنين
قاتل ناعم

حسن ارابيسك يقول...

نعيش على حلمها باللقاء على دفء أمنــية عــاطرة

لكِ دائماً وأبداً أسلوبك المميز
وقد يبدو من القراءة الأولى لها للقارئ حديث العهد بكِ
أن لقصائدك معنى واحد فقط في بطن الشاعر مغلق على نفسه مفاتيحه معك أنتِ فقط
ولكن عندما يعيد قراءتها متأملاً ومتمعناَ ومتبحراَ في بحرهاولغتها الخاصة جداً، تكشف القصيدة بأريحيةعن لغتها وعن الحالة التي إستدعت من أجلها لكتابتها

ملحوظة
قبل تلك التدوينة دلفت لمدونتك وقرأت ما فاتني ولكن للأسف لم أرى لينك للتعليق على التدوينات
كل التحية والحب والتقدير لشخصك الجميل المبدع
تحياتي
حسن أرابيسك

أحــوال الهـوي يقول...

شاعرة الاحاسيس الصافيه
الانتظار و رقة الوصف لقسوة الانتظار و يقين الامنيات
انها القصة الازليه المتكررة بين الشوق و الحنين
نشوة و لذة تثبت سادية المحبين


نص رائع لشاعرة رائعه

تحياتي

مدينـة من النسـاء يقول...

حنان الشافعي ...

قاتل نـــاعم .....
ولا حرفـ بعدها
:)

مدينـة من النسـاء يقول...

حسن ارابيسك ...

ربما يحكمنا الحس ولكن تتعدد فينا الكلمات
ربما تسافر أنت أو أنا بين كل مدن الذات
لكنك دوماً ماتعـود لما فيك أنت
تشعرك أنت
ولا أحد سواكــ !

ربما تكررت المعاني لكنها داخلي لكلٍ نكهة خاصه ومفردات تعني لي الكثير
لكـ ولروحكـ خالص تحيه ... وتقديـر

مدينـة من النسـاء يقول...

حسن ارابيسك ..
عن التعليقات فكان اللون الخاص مغلفا بالسواد كخلفية صفحتي
عدلتها .. وأشكرك للتنبيه

مدينـة من النسـاء يقول...

أحــوال الهـوي ...

هو درب اليقين الذي يقودنا دوماً لهذا الإنتظار
ربما يوماً نلتقيه ...

ولروح الحرف أملاً ربما لا يدركه أحد ... إلاه ...

خالص تحيتي .

اندروميدا يقول...

هذا هو قدر الشموع دائما ... ربيعها غالبا ما يكون ملتهبا بالمشاعر ... وسرعان ما يأتي ... سرعان ما يرحل في الم .. مخلفا من وراءه .. ظلاما وبردا .

كلمات رقيقة ومبدعة

تحياتي لكي في مرور اول

غير معرف يقول...

جمييييييلة جدا ورقيقة كطبيعتك

طارق السعودى