مـا دمتـ اقتربتـ مـن الصـدق ,, مـا دمتـ اقتربتـ مـن الذاتــ ,, إذاً ,, فقـد اقتربتــ كثيـراً من الآدميـه ...

01 يناير 2016

بحر من ورق ...



حين يمتثل غيابك داخلي في حضرة الحنين
تتقمص الحروف عطرك 
وتتجه خيوط الأقلام على السطور نحوك
تشكل حرفاً يتكىء بـ ظل اشتياقي كـ ربيع ناعم 
لطالما بحث عنك خلف صحراء الحروف الساكنه
لـ أسكنكـَ واحة من أوراق أرويها بـ مداد 
يحمل نكهة دمي ,,, و ,,, حنيني إليكـ ...
حرفٌ يسكب نهر أزهاري .. و يرسم أول ابتسامة ترى شروق العمر
كـ أنكـ أول كلمات تسكن قاموس العشق 
لحظات تسكن فيها إغفاءة عيني ..
تنعكس رؤياك على شفا قلمي
فـ تنطق دواة أحباري معانٍ تحمل نكهتك
وأغلب الظن أن الروح تسكنك حتى لامستكَ .. فـ أوجدتك
نعم ..
سأحطم سكون السطور بـ حرفي .. مادمتَ معي
أمارس معكـ طقوس التناثر .. حبـراً 
و أسكبُ فيكـ نبض اللحظات .. شعـراً
و مهما تمضي خطى ذاك القلم سـ أبقى راحلة معه
أقاسمه عهـدي 
غريبةٌ كنتُ لك أو حبيبة !
سـ أظل معه .. أسكب روحي
وأرسمك حرفاً بــ لون السماء
بـ نقوش تلطخ تلك الاوراق الصامته
تنتظر انغماسي فيها ... 
في سكون .
يا رجلاً !
أسكنته نفسي حلماً ... وتحقق لـ غيري 
وكانت رسالتي إليك ..
غارقة هناك بين حلمٌ ... و ... بحر من ورق .

هناك تعليقان (2):

momken يقول...

جميل ما يتفضل به مدادك
برغم انه غريب بعض الشيء ان نرى التغزل من انثى فى رجل
لكن للاشواق تباريح لا يعيها الا مشتاق

سعيد بمطالعة حروفك

تحياتى

مدينـة من النسـاء يقول...

momken....

برغم تباعد التغزل في رجل ! و منطق وصف شعور تريد أن تجمعه في حروف .

أسعدنى حضورك